User Login    
 + Register
  • Main navigation
Site Info
Translate
Click Launch translate to: Arabic, German, Japanese,
Italian, French, Russian or Korean.
- Launch -
News Topics
WorldAnalysis.net Forum Index
   Translations
     Syria

Threaded | Oldest First Previous Topic | Next Topic | Bottom
Poster Thread
Admin
Posted on: 2012/2/28 19:06
Webmaster
Joined: 2008/12/16
From: Boston, MA - Toronto, ON
Posts: 2367
Re: Syria

Brigades of Abu Musab al-Zarqawi sweeping Syria

Al-Nur al-Khair light up on the land of Syria beloved sow hope in the faces and eyes of children of Syria and returned to the silks Syria lost security in light of criminality Bashar and the father and take revenge for them, take revenge for their symptoms avenge the sanctity of God which is violated in the land of Syria, behold, is the blood of the right blood of the martyrs burned tyrants and marks Bsubh new receding tide of Shiite quite aware of the nation and its duty towards its enemies in that it does not Bdmn confrontation to Islam and to avenge the sanctity of Muslims, which violated all not in the land of Syria, but also in the land of Iraq, Lebanon, Yemen, Iran and other Muslim countries and learn with certainty is no suspicion that the projects communities that have made Boards of legislation shirk is the way it projects a secular does not has to do with Islam that is the truth that there is no room for doubt or question in which there is no objection that put their hands in the hands of the Christians and to participate in Kdashm There is nothing wrong with Yasser Brhamme to assess relations with Iran is no reason why the killing of the community phenomenon is no reason why their entry boards legislation shirk of legislation without God is no reason why a war of Muslims under the name of the war on terror, they are willing to maintain relationships and agreements with the crusaders and Zionists is no reason why the prohibition and criminalization of standing against them in the light of their war of Islam and killing of millions of Muslims in the war continuous and not interrupted have no problem of them to be president of a secular state, they have no any objection to commit any of kufr or misguidance all this twisting and the year book and make it a ride to justify all Iktervoh offense against Islam and Muslims

Community leadership of the nation is not leading the nation of the range

In light of revolutions made by the nation, reaching to the top of rock bottom and humiliation and poverty under the rule of tyrants mighty tyrants that are independent of everything where it becomes all institutions and all the people going in the orbit of Pharaoh the tyrant who does not care about anything but himself and his property was supposed to make the community of the nation in revolutions do not to make the nation's community, then comes the speech gives legitimacy to do in the nation while the crusaders and Zionists in the middle of the event driven by its customers as to where their interests and then speed up what you see from the right accelerator according to their interests and slow the right to delay according to his interests, all of this in light of the formation of leaders of the revolutions go to the continued march of the project the crusader and Zionist world in the land of Islam and then was supposed to be a community in the heart of the event, members of which seek to guide the event in terms of access the nation to achieve the Islamic project in light of a global war between them and the international infidels are not allowed to leave Event and underdevelopment him to understand the nature and what it requires, a war between the rivals and parties and groups and the two worlds are between the war and there is conflict between them in all forms of direct war to war, indirect, and here by observing the event and try to influence it and lead the nation towards issues crucial, the movement of Islam not to be we say as some have said that our choice as a choice the people peaceful and the people are being slaughtered, but not Bdmn activated position even with Godasalmah as a form of challenge, as required by the approach of Islam, but we can adjust the event so do not waste the blood of the nation and the symptoms of waste in light of sectarian war not limited to one country but involving several countries meet all the people of Muslim unarmed Vchbah were killed and apart and some say a peaceful and some only to invite the nation to move toward Islam, in light of the war involving Shiites join together and mutually reinforcing in several states against the Muslim nation it is no Aaadiguetsr the crusaders and Zionists are behind them, of infidel countries nor the Shiites alone, but to exceed it to the movements supposed to be Muslim claims to work for Islam and is working side by side with them and then lack of awareness of reality and the reality of the enemies of the nation's various sects and forms to keep some of the enemy area before it is open to challenge in the nation and to achieve objectives of the enemies, particularly the project's secular Muslim country was not necessary to put things in place, and it does not Bdmn that the concepts of the Sunnis and the group working on the ground does not Nqidha to descend on a people without the people who others commit the same act and the same offense, but the most and then robbed the movement concepts and limit it on the side and awe-inspiring aspects of not less than the gravity of the concepts deviant that lead to open the defenses of the Sunnis of the enemies to do what they want in the land of Islam just as the concepts of deviant innovated a way for the spread of polytheism in the Muslim community even ended elimination become concepts deviant represent movements Oniz secular strive for the survival of the nation under the control of the project the Crusader West, if he our leader Almazfrabu Musab al-in the face of the Shiites not only in the confrontation on the community, but also armed ordinary year and trained to take up arms to face attacks Shiites continued to stop the killings and displacement constant of the people of the year as a result of wanton killing that practiced by gangs criminals Shiites and then was able to stop this bleeding killer, hence the Monitoring of the event by entering it and understand it from within and is surrounded by and look at the most successful solutions in the confrontation is Ihtmh approach to Islam and then do not allow to lead the nation's community, but do not Bdmn to lead the community the nation to reach out to safety even not Islam and al-Shara axis affiliation and loyalty to the nation they are fighting wanted to change their allegiance or affiliation, and then it was natural that Nchedma happening in the nation is a mere policy change heads are taking place on the ground then the system itself did not changed both income Brotherhood government Ulm enter, all their movements received that they represent the face secular in a new dress, which represents a continuation of the deception of the nation and the continuation of the secular system, hence the treatment martyr leader of the crisis in Iraq, which Tatmdaly the clarity of faith and the approach is different from many of current processors, which were limited in most of the country to a mere speeches guidelines with the participation in the event are almost unlimited with Sir with the nation does not drive and walk out towards the target, with the temptation some subject of elections polytheistic with claims to seek to apply the law through the legislature, a force transmitted through the fact and a legal aspect is Even with the achieved does not represent Islam, nothing is a reflection of projects consistent with the nature of the system of scientific and branch secular in the light of the war on Islam, as shown in the Sudan and Somalia, where to call for the application of Sharia in Sudan to achieve the separation of North and South for the benefit of the Crusades, as in Somalia to defeat the project jihadist who led the sect led by the Young Mujahideen Movement and the ceiling that govern us is not law, but also the parent who govern us and govern law is to achieve good governance of God in the earth, which is Islam achievement certificate, and then required them to achieve the law not make law on the original which is to achieve good governance of God during the demolition of these councils Altagotah that place governance of human beings above all governance and what is happening in these councils to impose a sense of reality is to achieve a law with the repeal gubernatorial God and self governance of human beings and thus the necessary for good governance of human beings is not Islam nor the law of the Lord of heaven and earth, but needed the rule of the passions even If Islam is the arbitrator through them, and in light of those revolutions, especially in Syria, the Levant, where ruled by Alawites Alnasirien They range deny the Jews and the Christians who are most Btha Islam and Muslims, Jews and Christians are the hands always with the Jews and the Christians against the Muslims according to their interests related to each other a lot, and this explains Slow to make decisions of war against them, contrary to what happened in Libya, where he was the decision of war close to them too, as happened in Egypt and Tunisia, the speed of removal or the smuggling of the head tyrant and let people imagine that they have achieved something and then woke up and found things as they are with the increase in organized chaos that brutalize the children of the people Egyptian for tyrants new and old as they system does not separate its elements representing labor and betrayal walk on home spoil everything in it and loot and steal in it and with it the magicians of Pharaoh of the scholars of customers decorate everything for them, not least because of a fatwa magician Antichrist Muhammad Hassan from loading people pay U.S. aid to be given to tyrants without Jmauh and what is collected and maliciousness of the monument in the nation for tyrants

Pimp subsided with sedition

There is in human history and Islamic history especially of leaders that are not overlooking them sedition her head and goes clear difference Farouk nation may Allah be pleased with him as the Messenger of Allah peace be upon him if the wire Omar may Allah be pleased with him and the valley of the wire Satan and the valley last and as he said Umar may Allah be pleased with him for our Master Khaled Bin Al Waleed Avtna O son of Walid said the with you, the faithful do not, there are leaders of the Islam of the people gathered around him do not overlook the band Oafattna her head, among those flags was Shaykh Alshahydamajahd Abu Musab al-Zarqawi was able to face the hordes of infidels in all Mellhm, led the Crusades and the World Zionist , and stood with him the whole nation in all its teams, and he was warned of those teams, however went with the country implementing his fight with the enemy of God, and he had a head start on the enemy, and had a victory for them in the form not received by the enemies by the image of terrified hearts and Cried their eyes and made them kill themselves Instead of going out to the face and then came the Shiite Bjuhavlha stood her and where I work murder and trail the nation and armed by Votaath and went with him in the way of war, the Shiites and the enemies of the nation stopped the bleeding continued from the slaughter of Shiites for the year before in his way is headmaster of the objections of the opponents Olkhalav offenders not in the community or the other as long as Esteban has right and chanted in commemoration of a friend Oenqs religion and I am alive, and he was crying for the state of the nation and was hoping to reach to the sky right in the perch, he wished the certificate Venalha blessed, alive and martyr Sir hero martyr Abu Musab al-Khair, we were in dire need of you in this circumstance difficult of age our nation

Here is the state of Iraq shines on us the lights of Abu Musab al-good and go striving lead their nation to Islam, here is the Brigades of the martyrs in the way of Shiite Iran Vtfjrha Here are the operations of martyrs Tadha sky Syria beloved hope, Vibhari A nation that is good for Qdjae Abu Musab and his battalions martyrs storm horrors of up to the heart of the battle in Syria, where he refers day oppressors and night broadcasts terror in their hearts and take revenge for the young, women, and adults who slaughtered and hung on Your Land Syria beloved faithful brother and Yaakhti O my child and my baby wipe your tears have started walking and started the war on the soil of Syria beloved marking the dawn of a new nation in a different but they to defeat the Shiite criminals

There is a difference between those who lead the nation to be the Lord, her legislators, and then cheer for them I am your Lord Supreme as chanted Pharaoh, This is the Pharaonic whatever its form, color, and regardless of the dye which stained the pretext of Islam or freedom or justice, there is a difference between to make the community of the nation the Book of Allah and the Sunnah Messenger goes by where God says (but Be Rben, for you know the book and what you are studying) or meaning (You are the best nation on earth for people Propagation of Virtue and forbid evil and believe in God) and then does not come out their opinion the individual is not unanimity about the book and the year, and here lead this community of the nation to where the worship of the Lord of mankind and taking them out of the worship of people, but to go any denomination nation, where the worship of people in any case those are the Pharaonic odious and ignorance stinking abominable sermon in which Pharaoh (what show you only what I see and I do but the way of righteousness)
Front victory (to our people: our blood your blood.

- Revenge for the martyrdom operation safer or Abdullah - from the city of Homs, which insulted the dignity of criminals the system and threatened to slaughter her son.
- Will martyr Abu Bara al-Shami - accepted by God.
- Mujahideen considers the blood of their families, and the abolition of the process due to the passage of civilians.
- The center of the Mujahideen and their parents grow up cheering; Where the claim by notification that the Mujahideen were killed and destroyed.
- Mujahid is an orator among the crowd in a public demonstration and address them by prayer and stick to rituals of Islam.
May Allaah reward you all the best nation and guide you the right




كتائب أبو مصعب الزرقاوي تجتاح سوريا
كتائب النور كتائب الخير تضيء على أرض سوريا الحبيبة تزرع الأمل في وجوه وعيون أطفال سوريا وترد إلى حرائر سوريا الأمن المفقود في ظل إجرام بشار وكلابه وتثأر لهن، تثأر لأعراضهن تثأر لحرمات الله التي انتهكت في أرض سوريا ،فها هي دماء الحق دماء الاستشهاديين تحرق الطغاة وتؤذن بصبح جديد لانحسار المد الشيعي حيث تدرك الأمة واجبها نحو أعدائها في أنه لا بدمن المواجهة لتحقيق الإسلام وللثأر لحرمات المسلمين التي انتهكت كلها لا في أرض سوريا فقط بل في أرض العراق ولبنان واليمن وإيران وغيرها من بلاد الإسلام وتعلم يقينا لا ريبة فيه أن مشاريع الطوائف التي جعلت من مجالس التشريع الشركية هي الطريق أنها مشاريع علمانية لا تمت للإسلام بصلة تلك هي الحقيقة التي لا مجال للريب أو التشكيك فيها فلا مانع من أن يضعوا أيديهم في يد النصارى والمشاركة في قداسهم ولا مانع لدى ياسر برهامي أن يقيم علاقات مع إيران ولا مانع من قتل الطائفة الظاهرة ولا مانع من دخولهم مجالس التشريع الشركية للتشريع من دون الله ولا مانع من حرب المسلمين تحت اسم حرب الارهاب ،ولا مانع من المحافظة على العلاقات والاتفاقيات مع الصليبية والصهيونية العالمية ولا مانع من تحريم وتجريم من يقف ضدهم في ظل حربهم للإسلام وقتلهم لملايين المسلمين في حرب مستمرة لم تنقطع ولامانع عندهم من أن يكون منهم رئيسا لدولة علمانية، فليس عندهم أي مانع من أن يرتكبوا أي كفر أو ضلالة كل هذا بتحريف الكتاب والسنة وجعله مطية لتبرير كل جرم يقترفوه في حق الإسلام والمسلمين
قيادة الطائفة للأمة لا قيادة الأمة للطائفة
في ظل الثورات التي قامت بها الأمة حيث وصلت إلى قمة الحضيض والهوان والفقر تحت حكم الطغاة الجبابرة الطواغيت التي تستقل بكل شيء حيث تصبح جميع المؤسسات والشعب كله يدور في فلك فرعون الطاغية الذي لا يهمه شيء إلا نفسه وملكه كان المفروض أن تتقدم الطائفة الأمة في ثوراتها لا أن تتقدم الأمة الطائفة ثم يأتي الخطاب يعطي الشرعية لما تفعله الأمة في حين أن الصليبية والصهيونية العالمية في وسط الحدث تحركه عن طريق عملائها إلى حيث مصالحها ومن ثم تسرع ما تراه من حقه التسريع وفق مصالحها وتبطيء ما حقه الإبطاء وفق مصالحه، كل هذا في ضوء تشكيل قيادات للثورات تمضي بها إلى استمرار مسيرة المشروع الصليبي والصهيوني العالمي في أرض الإسلام ومن ثم كان من المفروض أن تكون الطائفة في قلب الحدث بأفراد منها يسعون إلى توجيه الحدث حيث الوصول بالأمة إلى تحقيق المشروع الإسلامي في ظل حرب عالمية بينها وبين الكفر العالمي لا يسمح لها بترك الحدث ولا التخلف عنه لفهم طبيعته وما يتطلبه ،حرب بين خصمين وحزبين وجماعتين وعالمين تقوم بينهما الحرب ويسود النزاع بينهما بكل أشكاله من الحرب المباشرة إلى الحرب الغير مباشرة ،ومن هنا من خلال مراقبة الحدث ومحاولة التأثير فيه وقيادة الأمة نحو تحقيق قضاياها المصيرية، تكون الحركة للإسلام لا أن يكون قولنا كما قال البعض إن إختيارنا كاختيار الشعب السلمية والشعب يذبح ،بل لا بدمن تفعيل الموقف حتى مع وجودالسلمية كشكل من أشكال التحدي وفق ما يقتضيه منهج الإسلام ، ولكن لا بد من ضبط الحدث حتى لا تضيع دماء الأمة وأعراضها هدرا في ظل حرب طائفية لا تقتصر على بلد واحد بل تدخل فيها عدة بلدان تجتمع كلها على شعب مسلم أعزل فتشبعه قتلا وتمزيقا والبعض يقول سلمية والبعض يكتفي بدعوة الأمة إلى أن تمضي نحو تحقيق الإسلام ،في ظل حرب تشترك فيها الشيعة تتكاتف وتتعاضد في عدة دول ضد الأمة المسلمة فالأمر لم يعديقتصر على الصليبية والصهيونية العالمية ومن خلفهم من دول الكفر ولا على الشيعة وحدها بل تعدى الأمر إلى حركات تنتسب للإسلام تدعي العمل للإسلام وهي تعمل جنبا إلى جنب معهم ومن ثم عدم إدراك الواقع واقع أعداء الأمة بشتى أطيافه وأشكاله يبقي لبعض الأعداء المجال أمامها مفتوحا للطعن في الأمة وتحقيق أهداف الأعداء وفي مقدمتها المشروع العلماني في بلاد الإسلام فكان لا بد من وضع الأمور في مواضعها ، وأنه لا بدمن أن تكون مفاهيم أهل السنة والجماعة عاملة على الأرض لا نقيدها بحيث تنزل على قوم دون قوم آخرين يرتكبون نفس الفعل ونفس الجرم بل أشد ومن ثم سلب الحركة عن المفاهيم وقصرها على جانب واحدمن جوانبها لا يقل في خطورته من المفاهيم المنحرفة التي تؤدي الى فتح حصون أهل السنة للأعداء ليفعلوا ما شاءوا في أرض الإسلام فكما كانت المفاهيم المنحرفة المبتدعة سبيلا لانتشار الشرك في المجتمع الاسلامي حتى انتهت بالقضاء عليه أصبحت المفاهيم المنحرفة تمثل حركات أونظم علمانية تسعى لبقاء الأمة تحت هيمنة المشروع الصليبي الغربي ، فاذا كان قائدنا المظفرأبو مصعب في مواجهته للشيعة لم يقتصر في المواجهة على الطائفة فقط بل سلح عوام السنة ودربهم على حمل السلاح لمواجه اعتداءات الشيعة المستمرة ولوقف عمليات القتل والتهجير المستمرة من أهل السنة نتيجة للقتل الوحشي التي تمارسه عصابات مجرمي الشيعة ومن ثم استطاع أن يوقف هذا النزيف القاتل، ومن هنا فمراقبة الحدث من خلال الدخول فيه وفهمه من داخله وما يحيط به والنظر إلى أنجح الحلول في المواجهة هو الذي يحتمه منهج الإسلام ومن ثم لا نسمح أن تقود الأمة الطائفة بل لا بدمن أن تقود الطائفة الأمة حتى تصل بها إلى بر الأمان حتى يكن الاسلام والشرع محور انتساب وولاء للأمة عليهما تقاتل من أراد أن يغير ولائها أو انتسابها ،ومن ثم كان من الطبيعي أن نشهدما يحدث في الأمة عبارة عن مجرد سياسة تغيير الرؤوس هي التي تجري على الأرض ثم النظام نفسه لم يتغير سواء دخل الإخوان الحكومة أولم يدخلوا ،فكل حركاتهم تسلم بأنهم يمثلون الوجه العلماني في ثوب جديد والذي يمثل استمرارا لخداع الأمة واستمرار النظام العلماني ،ومن هنا كانت معالجة الشهيد القائد للأزمة في العراق التي تعتمدعلى وضوح العقيدة والمنهج تختلف عن كثيرا من المعالجات الحالية التي اقتصرت في غالب البلاد على مجرد الخطب التوجيهية مع مشاركة في الحدث تكاد تكون محدودة مع السير مع الأمة لا قيادتها والسير بها نحو تحقيق الهدف ،مع فتنة البعض بموضوع الانتخابات الشركية مع دعاوي للسعي لتطبيق الشريعة من خلال المجالس التشريعية وهو فرض محال من خلال الواقع ومن الناحية الشرعية فهو حتى مع تحققه لا يعبر عن الاسلام شيئا إنما يعبر عن مشاريع تتفق مع طبيعة النظام العلمي وفرعه العلماني في ضوء الحرب على الإسلام وهو ما اتضح في السودان وفي الصومال حيث الدعوة الى تطبيق الشريعة في السودان لتحقيق الفصل بين الشمال والجنوب لصالح الصليبية وكما في الصومال لدحر المشروع الجهادي الذي تقوده الطائفة بقيادة حركة الشباب المجاهدين كما أن السقف الذي يحكمنا ليس الشريعة فقط بل الأصل الذي يحكمنا ويحكم الشريعة هي تحقيق حاكمية الله في الأرض وهذا هو الاسلام تحقيق الشهادة ثم ما يلزم عنها من تحقيق الشريعة فلا تتقدم الشريعة على الأصل وهو تحقيق حاكمية الله من خلال هدم هذه المجالس الطاغوتية التي تضع حاكمية البشر فوق كل حاكمية وما يحدث في هذه المجالس على فرض واقعيته هو تحقيق الشريعة مع إبطال حاكمية الله وتقرير حاكمية البشر ومن ثم ما يلزم عن حاكمية البشر ليس الإسلام ولا شريعة رب السماء والأرض، إنما يلزم حكم الأهواء حتى ولو كان الشرع هو المحكم من خلالهم ، وفي ظل تلك الثورات وخاصة في سوريا الشام حيث يحكمها العلويين النصيريين وهم طائفة أكفر من اليهود والنصارى وهم أشد بطشا بالاسلام وأهله من اليهود والنصارى وهم يد دائما مع اليهود والنصارى على المسلمين وفق مصالحهم المرتبطة ببعضها كثيرا ،وهذا يفسر البطيء في اتخاذ قرارات بالحرب ضدهم خلافا لما حدث في ليبيا حيث كان قرار الحرب قريبا منهم جدا، وكما حدث في مصر وتونس من سرعة تنحية أو تهريب الرأس الطاغية وايهام الناس أنهم حققوا شيئا ثم استيقظوا فوجدوا الأمور كما هي مع زيادة الفوضى المنظمة التي تبطش بأبناء الشعب المصري لصالح الطواغيت الجدد والقدامي إذ إنها منظومة لا تنفصل عناصرها تمثل العمالة والخيانة تمشي على أرض الوطن تفسد كل ما فيه وتنهب وتسرق ما فيه ومعها سحرة فرعون من علماء عملاء يزينون كل شيء لهم وليس أدل على ذلك من فتوى الساحر الدجال محمد حسان من تحميل الشعب دفع المعونة الأمريكية لتعطى للطواغيت دون ذكر ما جمعوه وما جمعه هو من النصب والكيد بالأمة في صالح الطواغيت
قواد تخمد معهم الفتن
هناك في التاريخ البشري والتاريخ الإسلامي خاصة من القادة التي لا تطل معهم الفتنة برأسها والمثل الواضح الفارق فاروق الأمة رضي الله عنه كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لو سلك عمر رضي الله عنه واديا لسلك الشيطان واديا آخر وكما قال سيدنا عمر رضي الله عنه لسيدنا خالد بن الوليد أفتنة يابن الوليد قال أما معك يا أمير المؤمنين فلا ،فهناك من قادة الاسلام من يجتمع الناس حولة ولا تطل الفرقة أوالفتنة برأسها، من بين هؤلاء الأعلام كان شيخنا الشهيدالمجاهد أبو مصعب الزرقاوي استطاع أن يواجه جحافل الكفار بكل مللهم وفي مقدمتهم الصليبية والصهيونية العالمية، ووقفت معه الأمة كلها بجميع فرقها ،وقد كان يحذر من تلك الفرق ومع ذلك مضت معه منصاعة له مقاتلة معه عدو الله ، فكان له السبق على الأعداء ،وكان له النصر عليهم في صورة لم تلقاها الأعداء من قبل صورة أرعبت قلوبهم وأبكت عيونهم وجعلتهم يقتلون أنفسهم بدلا من الخروج للمواجهة ثم جاءت الشيعة بجحافلها فوقف لها وأعمل فيها القتل ودرب الأمة وسلحها فأطاعته ومضت معه في طريق حرب الشيعة وأعداء الأمة فأوقف نزيف الدم المستمر من ذبح الشيعة للسنة مضى في طريقه غير ناظر لاعتراضات المعترضين أولخلاف المخالفين لا في الطائفة أو غيرها طالما استبان له الحق وهتف إحياءا لسنة الصديق أينقص الدين وأنا حي ، وقد كان يبكي لحال الأمة وكان يتمنى أن يصل بها إلى سماء الحق في عليائه،تمنى الشهادة فنالها طبت حيا وشهيدا سيدي الشهيد البطل أبو مصعب الخير ،كنا في أشد الحاجة إليك في هذا الظرف العصيب من عمر أمتنا
وها هي دولة العراق تشرق علينا بأنوار أبى مصعب الخير وتمضي مجاهدة تقود أمتها إلى الإسلام ،فها هي كتائب الشهداء تعترض طريق شيعة إيران فتفجرها وها هي عمليات الاستشهاديين تضي سماء سوريا الحبيبة بالأمل ،فأبشري يا أمة الخير لقدجاء أبو مصعب ومعه كتائب الاستشهاديين تقتحم الأهوال لتصل إلى قلب المعركة في سوريا حيث تحيل نهار الظالمين ليلا وتبث الرعب في قلوبهم وتنتقم للصغار والنساء والكبار ممن ذبحوا وعلقوا على أرضك يا سوريا الحبيبة فيا أخي وياأختي ويا طفلي وطفلتي امسحوا دموعكم فقد بدأ المسير وبدأت الحرب على ثرى سوريا الحبيبة مؤذنة بفجر جديد للأمة في مختلف أما كنها لدحر الشيعة المجرمين
فهناك فرق بين من يتقدم الأمة ليكون ربا لها ومشرعا لها ثم يهتف لهم أنا ربكم الأعلى كما هتف فرعون هذه هي الفرعونية أيا كان شكلها ولونها وأيا كانت الصبغة التي صبغت بها بدعوى الاسلام أو الحرية أو العدالة ،فهناك فرق بين أن تتقدم الطائفة الأمة بكتاب الله وسنة رسوله تمضي بها حيث يقول الله تعالى (ولكن كونوا ربانيين بما كنتم تعلمون الكتاب وبما كنتم تدرسون ) أو قولة تعالى ( كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله ) ومن ثم لا يخرج رأيهم الفردي ولا إجماعهم عن الكتاب والسنة ، ومن هنا تقود هذه الطائفة الأمة الى حيث عبادة رب العباد واخراجها من عبادة العباد، أما أن تمضي أي طائفة بالامة إلى حيث عبادة العباد بأي دعوى فتلك هي الفرعونية البغيضة والجاهلية النتنة المقيته التي يخطب فيها فرعون( ما أريكم إلا ما أرى وما أهديكم إلا سبيل الرشاد )
جبهة النصرة ( إلى أهلنا: دماؤكم دماؤنا.
- عملية استشهادية ثأراً لأمّنا أم عبد الله - من مدينة حمص، و التي أهان كرامتها مجرموا النِّظام وهدّدوها بذبح ابنها.
- وصيّة الاستشهادي أبو البراء الشامي - تقبّله الله.
- المجاهدون أحرص الناس على دماء أهليهم، وإلغاء عملية بسبب مرور مدنيين.
- المجاهدون وسط أهلهم يكبرون ويهللون؛ فأين ما يزعمه إعلام النظام أن المجاهدون هم من يقتل ويدمر.
- المجاهد يقوم خطيبا بين الحشود في مظاهرة عامة ويوصيهم بالصلاة والتمسك بشعائر بالإسلام.
وجزاكم الله كل خير امة الحق والرشاد

Admin
Posted on: 2012/1/22 23:26
Webmaster
Joined: 2008/12/16
From: Boston, MA - Toronto, ON
Posts: 2367
Re: Syria

بيان صادر عن قيادة جماعة راية الحق والجهاد( أبشروا مجاهدي سوريا)
Statement from the leadership group, the banner of the right and jihad (Cheer Mujahideen of Syria)



بسم الله الرحمن الرحيم

In the name of God the Merciful


( وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ )

(And will teach those who wronged any overturn)

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين،

Praise be to Allah, and peace and blessings on the Seal of the Prophets and Messengers, and upon his family and companions,
وبعد: And after:


بعد التوكل على الله واستجابة لنداء الشيخ الدكتور محمد عبد الرحمن ألعريفي من خلال خطبة الجمعة وعنوانها مشاهدتي لسوريا المصادف19/2/1433هـ الموافق 13/1/2012م جامع البواردي بالرياض، قررت قيادة جماعة راية الحق والجهاد أحد الفصائل الجهادي السلفية في العراق مناصرة مجاهدي سوريا من أهل السنة والجماعة بكل الوسائل التي تساعدهم بالنصر على هذا الطاغية بشار وزمرته الضالة وندعوا من خلال هذا البيان جميع الفصائل الجهادية في العراق خاصة وفصائل الجهاد عامة أصحاب المنهج الحق إلى بيان موقفها من هذا وابشروا بالنصر فالنصر قريب والطاغية وزبانيته ذاهبون يا أهلنا في سوريا .

After putting trust in God and in response to the call of Sheikh Dr. Mohammad Abdul Rahman Al-Arifi through Friday sermon, entitled Watching brief summary of Syria 19/2/1433 AH corresponding to 13/1/2012 AD Bowardi Mosque in Riyadh, the leadership group, the banner of jihad and the right to a Salafist jihadist factions in Iraq, Mujahideen of the pro-Syria Sunnis and the community by all means to help them victory over the tyrant Bashar and his clique stray and we call by this statement all the jihadist factions in Iraq, especially the Jihad factions public employers approach the right to the statement of its position on the tidings of victory triumph is close and the tyrant and his ilk are going, O our people in Syria.


اللهم انصر ابطالنا و شبابنا واحفظ اعراضنا في سوريا، اللهم اسقط هذا الطاغية من حكمه هو ومن معه ، اللهم حقق النصر لنا فأنت مولانا يارب العالمين ، اللهم انصر إخواننا المسلمين في كل بقاع الأرض ، وأذل الشرك والمشركين يارب العال مين، اللهم إنه لا يهزم جندك ولا يغلب جمعك اللهم اهزمهم وزلزلهم إنك قوي عزيز ، يا ذا الجلال والإكرام يا حي يا قيوم.

O Vids our heroes and our young people and save Aaradhana in Syria, God dropped this tyrant of his reign he and those with him, God has achieved victory for us, you Maulana Lord of the worlds, O Vids our Muslim brothers in all parts of the earth, and humiliated polytheism and polytheists Lord Al, Min, God he did not beat Jendk God does not tend shar'i Ahezmanm Zelzelhm you strong and dear, what a glory and honor, O Living, O Qayyum.




الله اكبر الله اكبر الله اكبر

Alleluia Alleluia Alleluia


والعزة لله ولرسوله وللمؤمنين

And Glory to Allah and His Messenger and the believers


سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين .


Sobhan your Lord, the Lord of Glory for what they describe, and peace on the senders and Praise to Allah, Lord of the Worlds.



قيادة Leadership


جماعة راية الحق والجهاد Group, the banner of jihad and the right


24- صفر-1433هجرية 24 - zero -1433 AH


18-1-2012 م 18/01/2012 m


Admin
Posted on: 2011/3/15 0:33
Webmaster
Joined: 2008/12/16
From: Boston, MA - Toronto, ON
Posts: 2367
Re: Syria
A few hours separate us from the date that love Nasima and smelling mist and dream, is a day on reform and change and on the Syrian citizen ...

وصلتنا أخبار مؤكدة أن شباب حلب وشباب حماة وشباب دير الزور على أهبة الإستعداد وينتظرون موعد المظاهرات, بل انهم اقسموا ان النوم فارق جفونهم الى أن تتحقق مطالبهم
We have received confirmed news that the youth of Aleppo, Hama and youth and youth of Deir Al-Zour ready and waiting when the demonstrations, but they swore that sleep difference Ajafounam that their demands were met

Syria 2011 نداء شهم ابن عشيرة سورية ليوم الغضب 15 آذار

Syria 2011 I call chivalrous clan Syria for a day of anger on March 15



http://www.youtube.com/watch?v=Mboofma3FLU



Admin
Posted on: 2011/3/5 17:55
Webmaster
Joined: 2008/12/16
From: Boston, MA - Toronto, ON
Posts: 2367
Syria
Syria rebels announced on 03/15/2011 the date for the start of the revolution to overthrow the Syrian dictator Bashar al-Assad offender, God willing, and issued a statement (1) of the revolution and which reads as follows:



In the name of God the Merciful



Statement rebels Syria (1)



To our people throughout the cities and villages of Syria beloved

We greet you, and after the greeting of Islam



He says {The Pharaoh exalted in the earth and made its people into groups a range of them: their sons and sparing their women, it was spoilers} (4) Al-stories.

O people of Syria, who was born to be free, this year the holy, of 2011, corresponding to 1432 AH, announced that the Arab peoples that the era of injustice and humiliation and the violation of human rights has ended forever, God willing, was the first in Tunisia, gave the Tunisians Liberals to bring down the idol Zine El Abidine Ben Ali Ali, endowed with Egypt's Arabism after, and dropped Nchamy Egypt idol Hosni Mubarak, did not stop at this point, but spread the fire of freedom like wildfire, to reach Yemen, Libya, Bahrain, Iraq, to burn the ground under the systems of injustice and immorality, those systems that decimated crops and cattle, and corrupted the country and people, and stolen the date of the nation, and killed the spirit of innovation and advancement in the nation.

When endowed with these peoples Antfada injustice and tyranny; fear people from the oppression of these systems police mighty them, but Tnazelt God's victory on the cult of the oppressed, and collapsed the Tunisian regime during the twenty-three days, provided the dictator Zine El Abidine fugitive from Tunisia, free, and collapsed the Egyptian regime during the seventeen days, collapsed and the police in Egypt on the first day of the Egyptian revolution of the blessed, and the land of the martyr Omar Al-Mukhtar, the land of Libya's good, it revolted the people on the most systems ruthless in our system, which the offender Muammar Gaddafi, and the people throughout the Arab world are concerned about the oppression of This system of their own, but during the five days just fell into the eastern region the whole in the hands of the rebels, and within eight days followed by the Western Region of the fall are also in the hands of the rebels, despite all the tyranny that used by the offender Muammar Gaddafi, the use of the Air Force warplanes, tanks, artillery anti-aircraft against the rebels isolation, but this did not discourage the resolve of this valiant people who swallow long injustice, and raise the slogan of the martyr Omar Al-Mukhtar, "We do not give up ... win or die", and here are the hours of victory has approached in Libya, God willing, after that narrow down the rebels over a tyrant, Muammar Gaddafi, has become more than three times to Libya in the hands of the rebels, are beginning to prepare the groundwork for an attack on Fort Muammar Gaddafi, and the overthrow of him soon, God willing.

One might ask; how powerful these systems fell heavily in the strongest types of weapons so quickly?

The answer is that this year God in His creation, that injustice can not last, and the unjust round and the right rounds, and if the suspension of the right against falsehood Vanasrp to the right without a doubt, he says {but We hurl truth at falsehood, woe and woe to you, which you describe} (18) Al-Anbiya .

As well as the verse {sent down water from the sky shedding valleys exaggerated Vaanml Torrent butter Rabia It is lit by the fire in order to ornament or pleasures of foam like him as well as the hits is right and wrong As for butter goes staleness As for what the good of mankind remains on earth as well as Allah sets forth parables} (17) Thunder, I have been these systems have collapsed, this year of God's creation; not endure the injustice of the oppressors, and not win punk Albagain, "The Messenger of Allah peace be upon him," The Almighty God to dictate to the wrongdoer, if taken not Ifelth "Then he recited: { as well as taking your Lord when He chastises communities in the unjust taking very painful} (102) Hud. Narrated by Muslim.

We are here in Syria, did not forget the day that the crimes committed by the offender Hafez al-Assad of the people, the Syrian, who was the first massacre bridge vacancy, which is committed on 03.10.1980, has killed more than sixty citizens, by special units, and Defense Brigades , followed by the massacre of Hama, the first dated 04/05/1980, where the forces strafed the offender Hafez al-Assad of the city, Corps armored battalions of special units, cut off the city from the outside world, and cut off water and electricity, and inspected Beta, with beatings, looting, killing a number of the notables of the city and its characters, and hundreds arrested, and led to the martyrdom of the massacre of hundreds of citizens of the city.

The crimes committed by the power of brute in detention stamens in general and in prison Tadmur particular, more and more to imagine and understand and be counted, and the opacity to what goes where, and obscure the crimes, made the Assad regime would prefer killed them by hanging and firing squad, the release of one detainee , comes out to tell people what was he and other detainees from the colors of the scourge, and individual anecdotes, who delivered them the God of injustice-Assad, told of the facts terrible over every conceivable, and we are not now going to talk about prison destroyed in detail, but we want to talk about the major massacre committed by Taifen wrongdoers on 27.06.1980 when he ordered the killer Rifaat Assad, brother of the tyrant Hafez al-Assad, the elements of the Defense Brigades, implementation, have raised the cost-law leading a sectarian Nassif broke into prison and destroy the killing of the detainees, and do Taifen heinous crime, killing more than a thousand and a hundred detainees in their cells.

The massacre at the Sunday market in Aleppo were signed on 13.7.1980, when they attacked the twentieth military vehicle loaded with elements (Sunday market) busy people the poor ordinary people, workers, peasants, women and children, flies to this popular market located in the popular area in the city of Aleppo, in order to purchasing what they need from vendors on their vehicles and Bstathm, I took these armed elements fired indiscriminately at people, of whom fell a hundred and ninety-two people dead and wounded.

Then came the massacre in Aleppo Masharqa neighborhood on the morning of Eid al-Fitr 08/11/1980, where the forces committed Hafez Assad, one of the worst massacres in the neighborhood, where about one hundred killed, and buried bulldozers, some of whom he was still injured, did not die of life.

The major massacre and that history is not unprecedented, was the massacre of Hama major, and which took place throughout the month of February 1982, which brought to the Assad regime of Adm. 142 of the Defense Brigades and the brigade 47 tanks, and General 21 mechanic, and Cohort 41 airdrop (forces private), General 138 Defense Brigades, as well as the repressive forces of intelligence and state security and the security of a political faction and partisan armed, and has implemented the city's bombing, destroying and burning and stoning and genocide throughout the month, even the killing of more than thirty thousand of the population, as well as thousands of missing persons , who does not know their fate until this moment, that campaign was the commander of the criminal tyrant's brother, Rifaat Assad, Hafez al-Assad.

After the loss of the offender Hafez al-Assad, came his son Bashar after him, to impose himself on the Syrian people, without being elected by the people, but rose to the rule of coercion and support of the ruling Baath criminal, to follow the policy of his father, and continues to intimidate people, and thrown into prison, and to follow the policy of the police state and emergency law, and the theft of the capabilities of the people and starve, until he reached the tip the criminality of our girls in prisons, the last of the girl child Almlouhi Tal, which does not know its fate until this moment.

It was not for this system has any role Musharraf in the nation's causes crucial, and despite that Syria possesses a large military force, and equipment to combat well; but that Hafez al-Assad and his son Bashar after him did not think never edit the Golan Heights occupied by the Jews, did not use these weapons only against the Syrian people, As the saying goes, "The Lion of the ostrich in the wars."

We are here in Syria, as we announce that injustice Al-Assad to us and their party Baathist will continue, God willing, and we like others look forward to liberation from the brutality of this regime police us, and we and the highest sound that the blood of sisters who were killed in the massacres of bridge vacancy, Aleppo and Hama will not be lost in vain, God willing, Almighty, and also avenged brothers Libyans of the massacre at Abu Salim prison after more than fifteen years to commit, we will be revenged of this system and his party of all crimes committed against the Syrian people, God willing, Mstmedin torque and power of Allah Nasir oppressed, and the avenger of bravery, To sum up the right of the vulnerable.

Here, we announce the launch of rebels Syria glorious revolution across the cities and villages of Syria, on Tuesday, 3/15/2011, God willing, they will start this revolution, God willing, complete civil disobedience in the morning that day, so that the refrain of all civilian and military personnel from going to their work, with the exception of doctors and nurses in hospitals, and civil defense teams, and refrain college students, colleges and schools to go to their universities and their faculties and schools, and after the Asr prayer on the day of 15/03/2011 will start peaceful demonstrations demanding the fall of the regime in all parts of Syrian cities and villages, and will kick off the rallies of the mosques, so that comes out of the Syrian people for a reel of his father, men, women and young boys and girls, and traveling the population of each district to the nearest mosque in the region, and be's from the mosques to the nearest field or a public square, so that there is a march of many throughout the cities; leading to the dispersal of the security services and overwhelm, and their inability to suppress these huge crowds across the nation Syrian beloved, and emphasize the need to exit the people all of them, but when he departed the Syrian people for a reel of his father can not this system then the arrest of the Syrian people as a whole, or killing people Syrian whole, and then the revolution will triumph, God willing, and verify their goals.

Via our Syrian beloved, either to accept injustice of this tyrant Bashar al-Assad and his Baathist criminal, and we continue to watch our children while they were hanging on the gallows, and sent our youth and our daughters in prison without any cause, and violated the resources of the country, Venaic injustice, poverty and life abhor the human soul, and either have to break the the barrier of fear, and proceed as set out our people in Tunisia, Egypt, Libya, Yemen and Bahrain, and yelling at the top of voice, demanding to drop the tyrant Bashar al-Assad and his Baath party, the Nazi, and fall of this system and his help and extended from God, to choose after the Syrian president a fair and acceptable to the people, and live a peaceful life reassuring, not beset by fear and anxiety, and hunger and deprivation.

We therefore call upon the generality of the Syrian People's commitment to civil disobedience full since the morning of Tuesday, 3/15/2011 and then refused to go to work, with students from going to their universities and their faculties and schools, as well as the preparation of the equipment now and planning for the march after that afternoon, so that no one remains in his home , and graduated from the families of Syria, the whole to demonstrate, and the communities as we said at the mosque after prayers on the afternoon of 3/15/2011, and then start the crowd to the nearest yard or field, and chanting slogans demanding to drop the system, such as "people wanted to overthrow the regime", and "all the Syrian people chose to leave ... I leave you, Bashar. "

If they do not act now, O the Syrian people proud; will remain under the sword of humiliation for life, and will go down in history Zlna and Khanuana, the self is proud rejects injustice however lobbies, how we saw on television children of the stones in Palestine dealing chests of the most powerful types of tanks and aircraft, and how we Heroes of the Tunisian people and the Egyptian and Libyan They are rising up to their tormentors and Isagtonhm, despite the ferocity of their systems and Bgeha, so the time has come for the Syrian people to move and topple the tyrant offender Bashar al-Assad and his Baath party, the party that did not have any role Musharraf in the Arab region; only the slaughter of innocent people in their homes in Syria and Iraq, the time for salvation and to break the constraint.

We are here because we call upon the Syrian army and Syrian security forces to join the revolution, and not to respond to the Syrians, and remind them of the seriousness of shedding the blood of Muslims when Allah, the Almighty God said {And whoever kills a believer intentionally, his recompense is Hell to abide therein and the wrath of God upon him, and prepared for him a great punishment} (93) Nisa, do not supply yourself fire Dear soldier in honor of this tyrant Bashar al-Assad, who plunder the destinies of the people while regardless crumbs for the security forces, and you will be such as the army Tunisian, Egyptian and Libyan who joined the revolutions of their people, siding with them to the right against falsehood, it is the duty of every Muslim to stand on the side of right against falsehood, he said the Messenger of Allah peace be upon him, "If people saw the oppressor not take him close to Iemanm God punish him" Narrated by al-Tirmidhi.

Also declare and affirm that we are not affiliated to any party or group, but we are young Syrians refuse to remain under the umbrella of humiliation and disgrace, and call upon all the sons of the Syrian people, men and women, Cibam and their young men, Arabhm and Okradhm, Muslims and Christians, to abide by civil disobedience full on the morning of Tuesday, 15 - 3-2011 m, as well as all get out in the marches after the Asr prayer from all the mosques of the country, and continue unabated until the fall of this unjust system, God willing.

We also appeal to all Syrians abroad to get out after the afternoon of 15.03.2011 to demonstrate solidarity with the Syrian people in their revolution to overthrow the regime of Bashar Assad Nazi.

We say to those who fear of a repeat of the events of Hama, the situation has changed, it took advantage of the offender Hafez al-Assad at the time there is no media to carry out his crime, but today there are channels that carry news all across the land, and there is the Internet which will enable them transfer pictures and video the first go, even if it was cut off communications and the Internet and prevent the space stations of photography, the images will show the world, God willing, as happened in Libya, when the prevention of criminal Gaddafi journalists and correspondents satellite work on the Libyan soil, and cut off all means of communication, and disconnect from the Internet, though, the images successively up to the media.

Also, the tyrant Hafez Assad had argued at the time the existence of armed cells of the Muslim Brotherhood in Hama, kept quiet by the international community at the time of this argument, but Mseeratna will be peaceful marches, you will not find the offender Bashar al-Assad excuse him in the attack and carry out massacres against the Syrians, will the international community stands in the face, and especially that this offender is not wanted internationally.

We therefore call upon all Syrians using cellphones, video cameras, to film events, and transfer the first of the first space stations, especially Al-Jazeera champion of the oppressed, as well as raising events of the revolution to the Internet.

Veda, however, you are free to Syria to escape from this oppression bitter, Flanhb gift one to break this limitation, either life gone friend, or the death of Igid Alaada, and if we do not act now it will not do us a list of over a lifetime, and remains of this tyrant Bashar al-Assad and his Baathist control us unjustly sometimes and starvation at other times, they steal the capabilities of the country and its people.

We call upon the Syrian people for free, that if it comes out the tyrant Bashar al-Assad has promised reforms for fear of this revolution Grp, do not respond to Him, Flantkatv all to overthrow this brutal regime the oppressor, and choose then the right man for the right place, and turn the page of injustice experienced by our people over more than forty years, The fall of us victims of this revolution, but the damage to the survival of this system is more severe than the martyrs who will fall in this revolution, the proud, who will Ikhaldhm history in the land, and Ikhaldhm Lord in heaven, now now, not tomorrow, and our appointment on Tuesday, 15-3 - 2011, God willing, and to know the present absent, and we start to prepare ourselves from this moment, in every town and village in the homeland, and pray all prayers to God Almighty that supports the Syrian people in their revolution, and take comfort from this unjust and his gang, or can this system with the help of God withstand this valiant people, and will fall this tyrant and his regime during the short time, God willing, also fell Zine El Abidine and Mubarak, and all learned that there are a lot of free sons of the Syrian army and security services, who will join the revolution in the event of its inception, and created hand in hand to prepare preparing now to ignite the spark of the Syrian revolution against the regime on Tuesday 03/15/2011, and also watched the whole world championships of the Tunisian people and the Egyptian and Libyan, you'll see Champions League and the heyday of the Syrian people, God willing, it will not grant victory to God unjust oppression, will be entitled to the true God and nullifies falsehood, and will know who wronged any turning.





Signature

Syria rebels





أعلن ثوار سوريا يوم 15-3-2011م موعدا لإنطلاق الثورة السورية لإسقاط نظام المجرم الطاغية بشار الأسد، بمشيئة الله تعالى، واصدروا بيان رقم (1) للثورة وهذا نصه:



بسم الله الرحمن الرحيم



بيان ثوار سوريا رقم (1)



إلى أهلنا في عموم مدن وقرى سوريا الحبيبة

نحييكم بتحية الإسلام وبعد



قال تعالى {إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلَا فِي الْأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعًا يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءَهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ} (4) سورة القصص.

أيها الشعب السوري الذي ولد ليكون حرا، في هذا العام المبارك، عام 2011ميلادي الموافق 1432هجري، أعلنت الشعوب العربية أن عصر الظلم والهوان وانتهاك حقوق الإنسان قد انتهى بلا رجعة بإذن الله تعالى، فكانت البداية في تونس، وهب التونسيون الأحرار لإسقاط الصنم التونسي زين العابدين بن علي، وهبت مصر العروبة بعدها، وأسقط نشامى مصر الصنم حسني مبارك، ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل انتشرت نار الحرية كالنار في الهشيم، لتصل إلى اليمن وليبيا والبحرين والعراق، لتحرق الأرض تحت أنظمة الظلم والفجور، تلك الأنظمة التي أهلكت الحرث والنسل، وأفسدت البلاد والعباد، وسرقت خيرات الأمة، وقتلت روح الإبداع والنهوض عند الأمة.

وعندما هبت هذه الشعوب انتفاضا على الظلم والجبروت؛ تخوف الناس من بطش هذه الأنظمة البوليسية الجبارة بهم، ولكن تنزلت نصرة الله على عباده المظلومين، وانهار النظام التونسي خلال ثلاثة وعشرون يوما، وفر الطاغية زين العابدين هاربا من تونس الحرة، وانهار النظام المصري خلال سبعة عشر يوما، وانهار جهاز الشرطة في مصر في اليوم الأول من الثورة المصرية المباركة، وأما أرض الشهيد عمر المختار، أرض ليبيا الطيبة، فقد ثار شعبها على أشد الأنظمة بطشا في عصرنا، وهو نظام المجرم معمر القذافي، وكان الناس في أرجاء الوطن العربي متخوفون من بطش هذا النظام بهم، ولكن خلال خمسة أيام فقط سقطت المنطقة الشرقية بأكملها في يد الثوار، وخلال ثمانية أيام تبعتها المنطقة الغربية لتسقط هي أيضا في يد الثوار، برغم كل البطش الذي استخدمه المجرم معمر القذافي، من استخدامه لسلاح الطيران الحربي والدبابات والمدافع المضادة للطيران ضد الثوار العزل، إلا أن هذا لم يثني من عزيمة هذا الشعب الباسل الذي تجرع الظلم طويلا، ورفع شعار الشهيد عمر المختار "نحن لا نستسلم ... ننتصر أو نموت"، وها هي ساعات النصر قد اقتربت في ليبيا بإذن الله، بعد أن ضيق الثوار الخناق على الطاغية معمر القذافي، وأصبحت أكثر من ثلاثا ليبيا في يد الثوار، الذين بدأو بإعداد العدة للهجوم على حصن معمر القذافي، والإطاحة به قريبا بإذن الله تعالى.

وقد يسأل سائل؛ كيف سقطت هذه الأنظمة الجبارة المدججة بأقوى أنواع الأسلحة بهذه السرعة؟

الجواب بأن هذه سنة الله في خلقه، بأن الظلم لا يدوم، وللظالم جولة وللحق جولات، وإذا وقف الحق ضد الباطل فالنصرة للحق بلا شك، قال تعالى {بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ} (18) سورة الأنبياء.

وكذلك قوله تعالى {أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَسَالَتْ أَوْدِيَةٌ بِقَدَرِهَا فَاحْتَمَلَ السَّيْلُ زَبَدًا رَابِيًا وَمِمَّا يُوقِدُونَ عَلَيْهِ فِي النَّارِ ابْتِغَاءَ حِلْيَةٍ أَوْ مَتَاعٍ زَبَدٌ مِثْلُهُ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْحَقَّ وَالْبَاطِلَ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ} (17) سورة الرعد، فلقد ذهبت هذه الأنظمة وانهارت، فهذه سنة الله تعالى في خلقه؛ فلا يدوم ظلم الظالمين، ولا ينتصر بغي الباغين، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "إن الله عز وجل يملي للظالم، فإذا أخذه لم يفلته" ثم قرأ: {وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ} (102) سورة هود. رواه مسلم.

ونحن هنا في سوريا، لم ننسى يوما تلك الجرائم التي إرتكبها المجرم حافظ الأسد في شعبنا السوري، والذي كان أولها مجزرة جسر الشغور، والتي اقترفت بتاريخ 10/3/1980م، وقد قُتل فيها ما يزيد عن ستين مواطنا، على يد الوحدات الخاصة وسرايا الدفاع، وتلاها مجزرة حماة الأولى بتاريخ 5/4/1980م، حيث مشطت قوات المجرم حافظ الأسد المدينة، بفرقة مدرعة من كتيبتين من الوحدات الخاصة، قطعت المدينة عن العالم الخارجي، كما قطعت عنها الماء والكهرباء، وفتشتها بيتا بيتا، مع الضرب والنهب، وقتلت عددا من أعيان المدينة وشخصياتها، كما اعتقلت المئات، كما أدت المجزرة إلى استشهاد المئات من أبناء المدينة.

أما الجرائم التي ترتكبها السلطة الغاشمة في المعتقلات الأسدية عامة وفي سجن تدمر الصحراوي خاصة، أكثر وأكبر من أن تتخيل وتدرك وتحصى، والتعتيم على ما يجري فيها، وطمس تلك الجرائم، جعلا نظام الأسد يفضل قتل من فيها شنقا ورميا بالرصاص، على الإفراج عن معتقل واحد، يخرج ليروي للناس ما لقي هو وسائر المعتقلين من ألوان البلاء، والأفراد النوادر الذين نجاهم الله من ظلم الأسد، رووا من الوقائع الرهيبة ما يفوق كل تصور، ولسنا الآن بصدد الحديث عن سجن تدمر تفصيلا، ولكننا نريد التحدث عن المجزرة الكبرى التي اقترفها الطائفيون الآثمون يوم 27/6/1980م عندما أمر السفاح رفعت الأسد، شقيق الطاغية حافظ الأسد، عناصره من سرايا الدفاع بتنفيذها، لقد كلف رفعت صهره الرائد الطائفي معين ناصيف باقتحام سجن تدمر وقتل من فيه من المعتقلين، ونفذ الطائفيون جريمتهم الشنيعة، فقتلوا أكثر من ألف ومئة معتقل في زنزاناتهم.

أما مجزرة سوق الأحد بحلب فقد وقعت بتاريخ 13/7/1980م، حين هاجمت عشرون سيارة عسكرية محملة بالعناصر (سوق الأحد) المزدحم بالناس الفقراء البسطاء، من عمال وفلاحين ونساء وأطفال، يؤمون هذا السوق الشعبي الواقع في منطقة شعبية في مدينة حلب، من أجل ابتياع ما يحتاجون إليه من الباعة المتجولين على عرباتهم وبسطاتهم، وأخذت تلك العناصر المسلحة تطلق النار عشوائيا على الناس، فسقط منهم مئة واثنان وتسعون قتيلا وجريحا.

ثم كانت مجزرة حي المشارقة في حلب في صباح عيد الفطر 11/8/1980م، حيث ارتكبت قوات حافظ الأسد واحدة من أقبح مجازرها في ذلك الحي، حيث قتلت حوالي مائة مواطن، ودفنتهم الجرافات، وبعضهم كان ما زال جريحا لم يفارق الحياة.

أما المجزرة الكبرى والتي لم يشهد التاريخ لها مثيل، فكانت مجزرة حماة الكبرى، والتي وقعت طوال شهر شباط عام 1982م، حيث وجه إليها نظام الأسد كلا من اللواء 142 من سرايا الدفاع، واللواء 47 دبابات، واللواء 21 ميكانيكي، والفوج 41 إنزال جوي (قوات خاصة)، واللواء 138 سرايا الدفاع، فضلا عن قوات القمع من مخابرات وأمن دولة وأمن سياسي، وفصائل حزبية مسلحة، وأعملت بالمدينة قصفا وهدما وحرقا ورجما وإبادة جماعية طوال الشهر المذكور، حتى قتل فيها ما يزيد على ثلاثون ألفا من سكانها، فضلا عن آلاف المفقودين، والذين لا يعرف مصيرهم حتى هذه اللحظة، وكان قائد تلك الحملة المجرم رفعت الأسد شقيق الطاغية حافظ الأسد.

وبعد هلاك المجرم حافظ الأسد، جاء إبنه بشار من بعده، ليفرض نفسه على الشعب السوري، بدون أن ينتخبه الشعب، بل صعد للحكم بالإجبار وبدعم من حزب البعث الإجرامي، ليتبع سياسة والده، ويستمر في ترهيب شعبه، وزجهم في المعتقلات، وإتباع سياسة الدولة البوليسية وقانون الطواريء، وسرقة مقدرات الشعب وتجويعه، حتى بلغ فيه إجرامه بزج فتياتنا في السجون، وآخرهم الطفلة طل الملوحي، والتي لا يعرف مصيرها حتى هذه اللحظة.

ولم يكن لهذا النظام أي دور مشرف في قضايا الأمة المصيرية، وبرغم إمتلاك سوريا لقوة عسكرية كبيرة، وعتاد قتالي جيد؛ إلا أن حافظ الأسد وإبنه بشار من بعده لم يفكروا أبدا بتحرير الجولان المحتل من قبل اليهود، ولم يستخدموا هذه الأسلحة إلا ضد الشعب السوري، وكما يقول المثل "أسد علي وفي الحروب نعامة".

ونحن هنا في سوريا، إذ نعلن أن ظلم آل الأسد لنا وحزبهم البعثي لن يستمر بإذن الله تعالى، وأننا كغيرنا نتطلع للتحرر من بطش هذا النظام البوليسي بنا، ونعلن وبأعلى الصوت أن دماء إخواتنا الذين سقطوا في مجازر جسر الشغور وحلب وحماة لن تضيع هدرا بإذن الله تعالى، وكما انتقم إخوتنا الليبيون لمجزرة سجن بو سليم بعد أكثر من خمسة عشر عاما على إرتكابها، فإننا سوف ننتقم من هذا النظام وحزبه من جميع الجرائم التي ارتكبت بحق الشعب السوري بإذن الله تعالى، مستمدين العزم والقوة من الله ناصر المظلومين، والمنتقم من الجبارين، ومحصل حق المستضعفين.

وهنا نعلن نحن ثوار سوريا عن انطلاق ثورتنا المجيدة في عموم مدن وقرى سوريا، في يوم الثلاثاء الموافق 15-3-2011م بمشيئة الله تعالى، حيث سوف تبدأ هذه الثورة بإذن الله تعالى بعصيان مدني تام في صباح ذلك اليوم، بحيث يمتنع جميع الموظفين المدنيين والعسكريين من التوجه لأعمالهم، بإستثناء الأطباء والممرضين في المستشفيات، وفرق الدفاع المدني، ويمتنع طلاب الجامعات والكليات والمدارس عن الذهاب إلى جامعاتهم وكلياتهم ومدارسهم، وبعد صلاة العصر في يوم 15-3-2011م سوف تبدأ المسيرات السلمية المطالبة بسقوط النظام في جميع أرجاء المدن والقرى السورية، وسوف تنطلق هذه المسيرات من المساجد، بحيث يخرج الشعب السوري عن بكرة أبيه، رجال ونساء وشبان وفتيات، ويتوجه سكان كل حي إلى أقرب مسجد في المنطقة، وتكون الإنطلاقة من المساجد إلى أقرب ميدان أو ساحة عامة، وذلك لكي يكون هناك مسيرات كثيرة في كل أرجاء المدن؛ مما يؤدي إلى تشتت الأجهزة الأمنية وإرباكها، وعجزها عن قمع هذه الحشود الهائلة على إمتداد الوطن السوري الحبيب، ونؤكد على ضرورة خروج الأهالي جميعهم، فإذا خرج الشعب السوري عن بكرة أبيه لن يستطيع هذا النظام عندها من إعتقال الشعب السوري بأكمله، أو قتل الشعب السوري بأكمله، وعندها سوف تنتصر الثورة بإذن الله تعالى وتحقق غاياتها.

فيا شعبنا السوري الحبيب، إما أن نرضى بظلم هذا الطاغية بشار الأسد وحزبه البعثي الإجرامي، ونظل نشاهد أبنائنا وهم يعلقون على المشانق، ويزج بشبابنا وبناتنا في السجون بلا أي سبب، وتنتهك خيرات البلاد، فنعيش بظلم وفقر وحياة تأنف النفس البشرية بها، وإما أن نكسر حاجز الخوف، وننطلق كما انطلق أهلنا في تونس ومصر وليبيا واليمن والبحرين، ونصرخ بأعلى الصوت مطالبين بإسقاط الطاغية بشار الأسد وحزبه البعثي النازي، ونسقط هذا النظام وحزبه بعون ومدد من الله تعالى، لنختار بعدها رئيس سوري عادل ومقبول من الشعب، ونعيش حياة هانئة مطمئنة، لا يكتنفها الخوف والقلق، والجوع والحرمان.

ولذلك نهيب بعموم الشعب السوري الإلتزام بالعصيان المدني التام منذ صباح يوم الثلاثاء الموافق 15-3-2011م وامتناعهم عن الذهاب لأعمالهم، وامتناع الطلبة عن التوجه لجامعاتهم وكلياتهم ومدارسهم، وكذلك إعداد العدة من الآن والتخطيط للمسيرات بعد عصر ذلك اليوم، بحيث لا يبقى أحد في بيته، وتخرج عائلات سوريا بأكملها للتظاهر، وتكون التجمعات كما قلنا عند المساجد بعد صلاة عصر يوم 15-3-2011م، ثم تنطلق الحشود إلى أقرب ساحة أو ميدان، والهتاف بالشعارات المطالبة بإسقاط النظام مثل "الشعب يريد إسقاط النظام"، و"كل الشعب السوري اختار ... ارحل ارحل يا بشار".

فإن لم نتحرك الآن أيها الشعب السوري الأبي؛ فسوف نبقى تحت سيف الذل مدى الحياة، وسوف يسجل التاريخ ذلنا وخنوعنا، فإن النفس الأبية ترفض الظلم مهما بلغ جبروته، فكم رأينا على شاشات التلفاز أطفال الحجارة في فلسطين يتصدون بصدورهم لأقوى أنواع الدبابات والطائرات، وكيف رأينا أبطال الشعب التونسي والمصري والليبي وهم ينتفضون على جلاديهم ويسقطونهم، برغم شراسة أنظمتهم وبغيها، ولذلك فقد آن الأوان للشعب السوري بالتحرك، وإسقاط الطاغية المجرم بشار الأسد وحزبه البعثي، ذلك الحزب الذي لم يكن له أي دور مشرف في المنطقة العربية؛ سوى ذبح الآمنين في بيوتهم في سوريا والعراق، فآن الأوان للخلاص وكسر القيد.

ونحن هنا إذ نهيب بالجيش السوري وقوات الأمن السورية الإنضمام للثورة، وعدم التصدي للسوريين، ونذكرهم بخطورة سفك دم المسلمين عند الله تعالى، فقد قال الله تعالى {وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا} (93) سورة النساء، فلا تورد نفسك النار أيها الجندي إكراما لهذا الطاغية بشار الأسد، الذي ينهب مقدرات الشعب بينما يقوم بصرف الفتات للقوات الأمنية، ولتكونوا كالجيش التونسي والمصري والليبي الذين انضموا لثورات شعوبهم، انحيازا منهم للحق ضد الباطل، فهذا واجب كل مسلم أن يقف في جانب الحق ضد الباطل، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "إن الناس إذا رأوا الظالم فلم يأخذوا على يديه أوشك أن يعمهم الله بعقاب منه" رواه الترمذي.

كما نعلن ونؤكد أننا لسنا تابعين لأي حزب أو جماعة، بل نحن شبان سوريون نرفض البقاء تحت مظلة الذل والهوان، ونناشد جميع أبناء الشعب السوري، رجالهم ونسائهم، شيبهم وشبانهم، عربهم وأكرادهم، مسلمين ومسيحيين، بالإلتزام بالعصيان المدني التام من صباح يوم الثلاثاء 15-3-2011م، وكذلك الخروج جميعا في المسيرات بعد صلاة العصر إنطلاقا من جميع مساجد الوطن، والإستمرار بلا توقف حتى سقوط هذا النظام الباغي بإذن الله تعالى.

كما نناشد جميع السوريين في الخارج للخروج بعد عصر يوم 15-3-2011م للتظاهر، تضامنا مع الشعب السوري في ثورته لإسقاط نظام بشار الأسد النازي.

ونقول لمن يتخوف من تكرار أحداث حماة، بأن الوضع قد تغير، فقد إستغل المجرم حافظ الأسد في ذلك الوقت عدم وجود الإعلام لتنفيذ جريمته النكراء، أما اليوم فهناك الفضائيات التي تنقل الخبر لكل أرجاء الأرض، وهناك الإنترنت الذي يمكن بواسطته نقل الصور والفيديو أول بأول، حتى وإن تم قطع الإتصالات والإنترنت ومنع المحطات الفضائية من التصوير فإن الصور سوف تظهر للعالم بإذن الله تعالى، كما حصل في ليبيا عندما منع المجرم القذافي الصحفيون ومراسلو الفضائيات من العمل على الأرض الليبية، وقطع جميع وسائل الإتصال، وقطع الإنترنت، وبالرغم من ذلك فإن الصور تصل تباعا لوسائل الإعلام.

وكذلك فإن الطاغية حافظ الأسد قد تحجج وقتها بوجود خلايا مسلحة للإخوان المسلمين في مدينة حماة، فسكت عنه المجتمع الدولي وقتها لهذه الحجة، أما مسيراتنا فسوف تكون مسيرات سلمية، لن يجد المجرم بشار الأسد حجة له في مهاجمتها والقيام بمذابح ضد السوريين، فسوف يقف المجتمع الدولي في وجهه، وخصوصا بأن هذا المجرم غير مرغوب به دوليا.

ولذلك نهيب بجميع السوريون بإستخدام كاميرات الهواتف المحمولة، وكاميرات الفيديو، لتصوير الأحداث، ونقلها أول بأول للمحطات الفضائية، وخصوصا قناة الجزيرة نصيرة المظلومين، وكذلك رفع أحداث الثورة إلى شبكة الإنترنت.

فيدا بيد يا أحرار سوريا للخلاص من هذا الظلم المرير، فلنهب هبة واحدة لكسر هذا القيد، فإما حياة تسر الصديق، وإما ممات يغيض العدا، وإذا لم نتحرك الآن فلن تقوم لنا قائمة مدى الدهر، ويبقى هذا الطاغية بشار الأسد وحزبه البعثي يتحكمون فينا ظلما تارة وتجويعا تارة أخرى، وهم يسرقون مقدرات البلاد والعباد.

ونهيب بالشعب السوري الحر، بأنه إذا خرج الطاغية بشار الأسد ووعد بإصلاحات خوفا من هذه الثورة الهدارة، فلا تستجيبوا له، فلنتكاثف جميعا لإسقاط هذا النظام الغاشم الظالم، ولنختار بعدها الرجل المناسب للمكان المناسب، ونطوي صفحة من الظلم عاشها شعبنا على مدى يتجاوز الأربعون عاما، وقد يسقط منا الضحايا في هذه الثورة، ولكن ضرر بقاء هذا النظام أشد بكثير من الشهداء الذين سوف يسقطون في هذه الثورة الأبية، والذين سوف يخلدهم التاريخ في الأرض، ويخلدهم ربهم في جنات النعيم، فالآن الآن وليس غدا، وموعدنا يوم الثلاثاء 15-3-2011م بإذن الله تعالى، وليعلم الحاضر الغائب، ولنبدأ لنعد العدة منذ هذه اللحظة، في كل مدينة وقرية على امتداد الوطن الحبيب، ولنتضرع جميعا بالدعاء إلى الله تعالى بأن ينصر الشعب السوري في ثورته، ويريحنا من هذا الظالم وزمرته، ولن يستطيع هذا النظام بعون الله الصمود أمام هذا الشعب الباسل، وسوف يسقط هذا الطاغية ونظامه خلال مدة قصيرة بإذن الله تعالى، كما سقط زين العابدين ومبارك، ولتعلموا جميعا أن هناك الكثير من الأحرار من أبناء الجيش السوري والأجهزة الأمنية، والذين سوف ينضمون للثورة في حال إنطلاقها، وهيا يدا بيد لنعد العدة من الآن لإشعال شرارة الثورة السورية ضد النظام في يوم الثلاثاء 15-3-2011م، وكما شاهد العالم بأجمعه بطولات الشعب التونسي والمصري والليبي، فسوف يرون بطولات وعنفوان الشعب السوري بإذن الله تعالى، فلن ينصر الله ظالم في ظلمه، وسوف يحق الله الحق ويبطل الباطل، وسوف يعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون.





التوقيع

ثوار سوريا



Threaded | Oldest First Previous Topic | Next Topic |